<i style="color:#D1B373;margin-left:10px" class="fa fa-phone" style="width: 20px;"></i>الهاتف : 01018658901 002
info@oryxtranslation.com
 
For your English < -> Arabic translation needs
احتياجاتك للترجمة من اللغة العربية إلى الإنجليزية والعكس

لامبورغيني أوروس الجديدة كليًا لعام ٢٠١٩

Home » مواضيع من عالم السيارات » لامبورغيني أوروس الجديدة كليًا لعام ٢٠١٩

لامبورغيني أوروس الجديدة كليًا لعام ٢٠١٩

Posted on

مَن قال إنه لا يوجد مُتّسع لعروض أخرى على قمة سوق السيارات النخبوية بامتياز؟

تزامنًا مع أحدث التيارات السائدة في عالم صناعة السيارات، انضم الصانعون الذين يَخدمون الفئة الثرية من العملاء والمعروف عنهم إنتاج عروض نخبوية ورياضية مميّزة، إلى سوق الموديلات الترفيهية الرياضية متعددة الاستخدامات SUV عالية الجودة. وينطبق هذا الأمر تحديدًا على الصانعين بنتلي ولامبورغيني. وما زال هذان الصانعان المنضمّان تحت لواء مجموعة فولكسفاغن الألمانية يعتقدان بأنّ هناك مجالًا متّسعًا في السوق المتخصّصة لسيارة فائقة الترف تَجمع ما بين السرعة القصوى المذهلة لعروض السوبر-كار الغنية عن التعريف ومستويات العملانية وقدرات تحدّي الطرقات الوعرة المعهودة لدى الموديلات الترفيهية الرياضية متعددة الاستخدامات SUV. ويبدو أنّ لامبورغيني وبنتلي ليسا الصانعين النخبويين الوحيدين المشغولين بهذا التوّجه؛ إذ يستعدّ لاعبون آخرون للانضمام إليهما شأن رولزرويس وأستون مارتن، وعلى الأرجح فيراري كذلك، في الغد القريب المنظور!

كانت لامبورغيني الإيطالية أزاحت الستار مؤخرًا عن ثاني عروضها الـSUV خلال تاريخها العريض، وهو الموديل “أوروس” لعام ٢٠١٩. وعلى الرغم مِن أنّ الطراز LM002 الأشبه بعروض هامر المُدرّعة الحربية الذي قُدم في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، كان أول سيارة ترفيهية رياضية متعددة الاستخدامات SUV في تاريخ لامبورغيني فإنه يَصعب للغاية مقارنة LM002 أو المُعادل الإيطالي للطراز “هامفي” الأمريكي، بأكثر عروض الـSUV “إثارة” خلال الآونة الأخيرة، والحديث هنا مُوجّه لـ”أوروس” التي كان إطلاقها حُلمًا بعيد المنال في وقت من الأوقات!

قد يَرى البعض أن “أوروس” ليست نقطة تحوّل فاصلة كما يبدو عليها. بمَعنى آخر، قد يكرهها البعض، في حين قد يقع البعض الآخر في غرامها. نعم، يبدو أن التاريخ يُعيد نفسه مُجددًا؛ فالعروض الترفيهية الرياضية متعددة الاستخدامات SUV هي آخر شيء نتوقّعه من صانع متخصّص في إنتاج السيارات رياضية النّفَس. وهذا أمر حقيقي إلى حدّ بعيد؛ فكُلنا رأينا كيف تحدّت بورشه كايان الأصول المتعارف عليها في خريف عام ٢٠٠١، تحديدًا عندما انسلخت عن جلدها و”خانت” -إذا جاز التعبير- ذلك التاريخ العريق الذي تحمله على عاتقها والذي سطّرته على مدار سنوات طويلة في عالم رياضة المحركات! والآن، التاريخ يُعيد نفسه مع بنتلي بنتايغا ولامبورغيني أوروس؛ فكل ما يتمنّاه هذان الطرازان يتمثّل في تكرار النجاح الساحق الذي حقّقته كايان، وإن جاء ذلك على حساب غَضب بعض الصحفيين وامتعاض كثير من عشّاق العلامتين النخبويتين المترفتين. نعم، “قد تكون (تلك العروض) هي جنّة الفردوس أو تفتح أبواب الجحيم” على صانعيها، تمامًا كما تُشير كلمات أغنية “فندق كاليفورنيا” Hotel California، لفريق الروك الأمريكي “إيغلز” Eagles الغني عن التعريف!

في مطلق الأحوال، يَجمع أحدث أعضاء عروض الصانع الإيطالي، أي الطراز “أوروس”، بين الفخامة والعصرية وقدرات التسارع “العصبية”، فضلًا عن التقنيات المتطوّرة. تتّسع “أوروس” لأربعة أو خمسة مقاعد، كما يولّد محرّكها المعتمد ٦٥٠ حصانًا مع أقصى عزم دوران يبلغ ٨٥٠ نيوتن-متر. وتزعم لامبورغيني أنّ سيارتها الجديدة قادرة على اختراق الحاجز المئوي من السكون في غضون ٣.٦ ثوانٍ، فضلًا عن الوصول لسرعة قصوى تبلغ ٣٠٥ كلم/ساعة، وهو ما يجعل من تلك الـSUV الخارقة أسرع سيارات الـSUV في العالم!

ويبدأ سعر “أوروس” التي جرى الكشف عنها في مقر لامبورغيني الرئيسي ببلدية “سانت آغاتا بولونييزي” الإيطالية -بعد مرور أيام قليلة على معرض لوس أنجليس للسيارات ٢٠١٧- اعتبارًا من ٢٠٠.٠٠٠ دولار تقريبًا في الولايات المتحدة الأمريكية، و١٧١.٤٢٩ يورو في أوروبا. ولا نعرف بَعد كم سيبلغ ثمن “أوروس” عند طرحها بأسواق المنطقة العربية في وقت ما من خريف العام المقبل. لكن، مِن المؤكّد أنّ تلك الـSUV النخبوية ستسرق الأضواء في منطقة الشرق الأوسط، انطلاقًا من أنها تلائم الطرقات الرملية والصحراوية على وجه الخصوص، بخلاف عروض السوبر-كار الأخرى التي لا تخرج عن حدود الطرقات الإسفلتية المُعبّدة!

تصميم إيطالي أصيل في قالب SUV جذّاب

رغم أن “أوروس” تشترك في قاعدة العجلات نفسها المُدعّمة بعروض آودي Q7 وبنتلي بنتايغا وبورشه كايان وأيضًا فولكسفاغن طوارق فإن تلك الـSUV الممهورة بتوقيع علامة “الثور الهائج” لا تشبه إلا نفسها. ويُمكن القول إن التصميم الجذّاب للغاية لتلك الـSUV الإيطالية يعتمد في الأساس على المَزج ما بين الأناقة والديناميكية وأيضًا الطابع الهجومي الجريء لعروض لامبورغيني الأخرى، لا سيما الموديلين “أفينتادور” و”هوراكان”. بمعنى آخر، يُمكن أن نَصِف “أوروس” على أنها سوبر-كار “مرتفعة” من خلال خلوص أرضي مميّز للغاية!

وفي هذا السياق، فإنّ “أوروس” لا يُمكن أن تُخطئها العين بوصفها موديلًا من موديلات لامبورغيني. ويمكن تتبّع ذلك بكل سهولة على المحاور القصيرة وخط السقف المنحني بشدّة باتجاه المؤخّر ونوافذ الأبواب التي لا تتضمّن إطارات حولها، فضلًا عن العجلات الضخمة التي يتراوح قياساتها بين ٢١ و٢٣ بوصة، والمصابيح الرئيسية النحيفة التي تتضمّن قطعًا ضوئية على هيئة حرف Y وخمس عناصر مربّعة الشكل لأضواء LED فائقة التوهّج. وفوق هذا وذاك، لا يمكن غضّ الطرف عن شبك التهوئة الأمامي الجريء الذي يتضمّن فتحات تهوئة سداسية الأضلع، وغطاء المحرّك بخطوطه المموّجة اللافتة، ناهيك بالمصابيح الخلفية الرفيعة وعاكس الهواء الخلفي ومخارج العادم الدائرية الرباعية والجناح الخلفي المُدمج.

التسمية

يأتي الاسم “أوروس” تيمّنًا بحيوان “الأُرخُص”، وهو ينحدر من سلالة الأبقار المستأنسة ويبلغ متوسط حجمه ٦٨٠ كلغ، كما أنه انقرض في عام ١٦٢٧.

في حقيقة الأمر، كُنا نُحبّ أن نرى الأبواب المُجنّحة مع “أوروس”، لكننا نتفهّم تمامًا صعوبة وجود مثل هذه العناصر الراديكالية في سيارة ترفيهية رياضية متعددة الاستخدامات SUV مخصّصة للاستهلاك التجاري الواسع! وعلى صعيد القياسات العامة، يبلغ الطول الإجمالي لهذه الـSUV الخارقة ٥١٢٢ ملم والعرض العام ٢٠١٦ ملم، بينما يبلغ الارتفاع ١٦٣٨ ملم. وتستعين “أوروس” كذلك بقاعدة عجلات بطول ٣٠٠٣ ملم، وهو ما يعني أنها أطول نسبيًّا مقارنة بمنافسيها المباشرين، شأن بورشه كايان توربو S مثلاً، علمًا بأن قاعدة عجلات الطراز الأخيرة يبلغ طولها ٢٨٩٥ ملم.

مقصورة فخمة رياضية عصرية.. مع مستويات رحابة “معقولة”

شأنها شأن باقي عروض لامبورغيني الأخرى، أولت مقصورة “أوروس” اهتمامًا كبيرًا بدَمج التصميم الديناميكي الفخم بالطابع العصري الجذّاب. وفي هذا الإطار، استفادت المقصورة الداخلية التي تضع السائق محور اهتمامها، مِن عناصر تصميمية سداسية الأضلع يُمكن تتبّعها على مقابض الأبواب وفتحات تهوئة المكيّف وأيضًا حاملات الأكواب. وفوق هذا وذاك، جاءت لوحة القيادة تتّبع التيمة الخاصة بحرف Y المستوحاة من باقي عروض الصانع الإيطالي.

وتتضمّن “أوروس” الجديدة لعام ٢٠١٩ مجموعة من المكوّنات عالية الجودة ناعمة الملمس والتي يُمكن ملاحظتها بسهولة من خلال خيارات الألوان المختلفة والكسوات الجلدية الطبيعية أو جلود “ألكانترا”، فضلًا عن لمسات الألمنيوم البرّاقة. وتتوافر أيضًا مكوّنات مصنوعة من القشور الخشبية وألياف الكربون. ويستفيد المنافس المباشر لعروض جيب غراند شيروكي تراكهوك وبنتلي بنتايغا وبورشه كايان توربو S من لوحة عدّادات رقمية ضمن التجهيزات القياسية، مع شاشة عَرض فئة TFT تتميّز بوسائل عرض غرافيكية ثلاثية الأبعاد. ومِن ضمن التجهيزات التقنية الأخرى، يُمكن ذكر شاشتَي العَرض فئة TFT للنظام الترفيهي المعلوماتي (شاشة علوية للنظام الترفيهي والملاحي وأيضًا للهاتف، بينما تستفيد الشاشة السفلية من لوحة مفاتيح افتراضية يُمكنها التعرّف على خطّ اليد)، وشاشة عَرض المعلومات منعكسة على سطح زجاجي قبالة السائق HUD، وشاحن لاسلكي للهواتف المحمولة، وأخيرًا نظام ترفيهي من نصيب الركّاب الخلفيين.

وبالمثل، تُوفّر المقصورة الداخلية قائمة عريضة من التجهيزات القياسية، منها المقاعد الأمامية المجهّزة بخاصية التدفئة مع ذاكرة خاصة لوضعيات التحكّم الكهربائية (حتى ١٢ اتّجاهًا مختلفًا)، وقسم خلفي للمقاعد يتضمّن قياسيًّا ثلاثة مقاعد أو اختياريًّا مقعدين، ومقوّد متعدد الاستخدامات فضلًا عن نظام صوتي من ثماني سماعات. ويُمكن للزبائن اختيار نظام صوتي محيطي من فئة “بانغ آند أولوفسن” يُولد ١٧٠٠ واط من ٢١ سماعة، إلى جانب مقاعد أمامية يُمكن التحكّم في وضعيتها كهربائيًّا في ١٨ اتجاهًا مختلفًا مع خواص التهوئة الداخلية والتدليك!

على الصعيد العملاني، تبلغ سعة صندوق أمتعة “أوروس” ٦١٦ لترًا، مع إمكانية زيادة السعة لتصل إلى ١٥٩٦ لترًا مع طيّ قسم المقاعد الخلفية. وبطبيعة الحال، تُعدّ سعة التحميل هذه صغيرة نسبيًّا مقارنة بما يوفّره المنافسون.

مُحرّك فئة V8 مع شاحنَي هواء “توربو”

يقبع تحت الغطاء الأمامي لتلك الـSUV الخارقة التي طال انتظارها، محرك فئة V8 سعة ٤ لترات مزوّد بشاحنَي هواء “توربو”. يولد ذلك المحرك الجديد ٦٥٠ حصانًا عند ٦٠٠٠ د.د، مع أقصى عزم دوران يبلغ ٨٥٠ نيوتن-متر يمكن الوصول إليه عند مستوى منخفض من الدورات يبلغ ٢٢٥٠ د.د. ويُمكن أن يُترجم هذا إلى ١٦٢.٧ حصانًا لكل لتر؛ وهي أعلى نسبة طاقة حصانية لكلّ لتر في فئتها، فضلًا عن أفضل نسبة وزن إلى الطاقة من بين كل عروض الـSUV المطروحة حاليًّا في الأسواق، تبلغ ٣.٣ كلغ لكلّ حصان، وفقًا للامبورغيني!

يستعين المحرّك الجديد المصنوع بالكامل من الألمنيوم بنظام للتحكّم المتغاير في توقيت فتح وغلق الصمامات وزاوية هذا الفتح للحصول على أعلى معدّلات عزم الدوران مع عدد دورات منخفضة، إلى جانب كامات علوية مزدوجة ونظام لتعطيل العمل بنصف عدد الأسطوانات. وفوق هذا وذاك، اعتماد تقنية شاحن الهواء “توربو” ذي المنفذَيْن Twin-Scroll Turbocharger، وهو ما يجعل من “أوروس” أوّل عروض لامبورغيني التي تستعين بمحرك مزوّد بشواحن هواء “توربينية”!

ويُمكن لتلك الـSUV الخارقة الانطلاق من السكون إلى سرعة ١٠٠ كلم/ساعة في غضون ٣.٦ ثوانٍ فقط، مع تسجيل سرعة قصوى مقدارها ٣٠٥ كلم/ساعة، وهو ما يجعل من “أوروس” أسرع سيارة ترفيهية رياضية متعددة الاستخدامات SUV في العالم! وتنقل عُلبة التروس الأوتوماتيكية ثمانية النسب الطاقة إلى العجلات الأربع، علمًا بأنّ “أوروس” تتبنّى نظام دفع رباعي جديد، جنبًا إلى جنب مع ترس تفاضلي وسطي فئة “تورسن” قابل للإيصاد أوتوماتيكيًّا لتأمين قدرات استثنائية تكفل السير على كل الدروب والطرقات، لا سيما الوعرة منها. قياسيًّا، يتم توزيع عزم الدوران بمقدار ٤٠ في المئة على العجلات الأمامية و٦٠ في المئة على العجلات الخلفية، مع إمكانية وصول تلك النسبة إلى ٧٠ في المئة في الأمام أو ٨٧ في المئة في الخلف عند الحاجة! وتستعين “أوروس” كذلك بنظام مُحوّل العزم النشط من خلال ترس تفاضلي خلفي. يُساعد هذا النظام على التحكّم في التوازن وضبط التموّجات والانحرافات الشديدة عند مُؤخّر جسم السيارة.

نسخة هجين

أكّد بعض التقارير على إطلاق نسخة هجين مزوّدة بشاحن من “أوروس” في نهاية العقد الحالي. ومِن المتوقّع أن تستعير تلك النسخة الهجين، على الأرجح، بنظام الدفع المعتمد بالطراز بورشه باناميرا توربو S E-Hybrid. يستفيد نظام الدفع الأخير من محرك بنزيني فئة V8 سعة ٤ لترات مزوّد بشاحن هواء “توربو”، جنبًا إلى جنب مع محرك كهربائي. ويُولد نظام الدفع الهجين بموديل بورشه ٦٨٠ حصانًا مع أقصى عزم دوران يبلغ ٨٥٠ نيوتن-متر.

سيُصبح بمقدور السائقين الاختيار ما بين العديد من أنماط القيادة المختلفة، معظمها جرى تسميتها باللغة الإيطالية. على سبيل المثال، هناك STRADA (الطرقات العامة)، وTERRA (الدروب الوعرة)، وNEVE (المسارات الجليدية)، وSABBIA (الرمال)، وSPORT (الرياضي)، وأخيرًا نمط القيادة CORSA (السباقات). مع نمطَي SPORT وCORSA، يُتيح نظام موجّه العَزم لـ”أوروس” المناورة برشاقة كبيرة مع مقاومة التدحرج والتعزيز من قساوة مخمّدات التعليق، لتكون المحصّلة النهائية الحصول على سلوك ديناميكي يُعزّز من ظاهرة الـOversteer أو انزلاق جانبي لجسد السيارة من الخلف! وبالانتقال إلى نمط القيادة SABBIA، تُصبح تلك الـSUV النخبوية قادرة على السير على الدروب والأسطح الزلقة مثل الكثبان الرملية وتلك الأسطح المليئة بالحصى. ومع أنماط STRADA وTERRA وNEVE، يقوم نظام محوّل العزم بالحدّ من ظاهرة الانزلاق الجانبي لجسد السيارة مِن الأمام Understeer، بغية الحصول على قيادة آمنة ومريحة. بوجه عام، يُمكن القول إنّ السلوك الديناميكي لـ”أوروس” يتّسم بالانحياز الواضح نحو الأداء الرياضي؛ إذ يتم إرسال معظم عزم الدوران إلى العجلات الخلفية. وتتوافر أحدث أعضاء الصانع الإيطالي بـ”باقة لتحدّي الطرقات الوعرة” تتضمّن صادمين أماميًّا وخلفيًّا معزّزين بالفولاذ مع دعامات حماية إضافية للأجزاء السفلية من السيارة!

ولا يُمكن إغفال أنّ تلك الـSUV التي يبلغ وزنها ٢٢٠٠ كلغ تستفيد من نظام توجيه للعجلات الخلفية مع نظام تعليق هوائي، علمًا بأنّ الأخير يُوفّر ارتفاع خلوص أرضي يصل إلى ٢٥٠ ملم مِن أجل اجتياز الطرقات والمسالك الوعرة. وبالمثل، فإنّ “أوروس” تستعين بأكبر أقراص كبح مصنوعة من الكربون والخزف الفخاري (السيراميك) جرى اعتمادها بسيارة تجارية؛ إذ يبلغ قطرها في الأمام ٤٤٠ ملم وفي الخلف ٣٧٠ ملم، وهي قادرة على إيقاف السيارة تمامًا من سرعة ١٠٠ كلم/ساعة في مسافة ٣٣.٧ مترًا فقط، حسب لامبورغيني!

تقنيات مُتطوّرة

دعّم الصانع النخبوي المُتّخذ من بلدية “سانت أغاتا بولونييزي” الإيطالية مقرًّا له، سيارته الترفيهية الرياضية متعددة الاستخدامات SUV الجديدة بباقة متنوّعة من التقنيات المُتطوّرة. وفي هذا السياق، جرى تجهيز “أوروس” قياسيًّا بمثبّت للسرعة فضلًا عن حسّاسات رَكن واصطفاف للسيارة في الأمام والخلف، ونظام مساعد الإضاءة العالية وذلك لتشغيل وإيقاف المحرك دون استخدام المفاتيح التقليدية. أيضًا، هناك نظام الدخول السهل دون استخدام المفاتيح والذي يعتمد على الاستعانة بألواح خاصة مزوّدة بمستشعرات للمس مثبّتة في الأبواب. وفي ما يتعلق بالباب الخلفي، فيُمكن التحكّم فيه إلكترونيًّا إمّا عبر “زرّ بباب السائق، أو عتلات تحكّم بمفتاح السيارة، أو من خلال آلية تحكم يدوية بالباب الخلفي نفسه.” وأرى أنه لكي تعوّض لامبورغيني المساحات المحدودة بصندوق الأمتعة، قامت بتوفير خاصية لخفض ارتفاع مؤخّر السيارة لسهولة تحميل وإنزال الأمتعة والأغراض الشخصية من وإلى السيارة. أيضًا، هناك نظام للحدّ من وطأة التصادمات يُدعى PreCognition ضمن التجهيزات القياسية.

ومِن بين التجهيزات الإضافية، يُمكن ذِكر “أنظمة تحسين تدفّق الحركة المرورية للسيارة وتعزيز الأمان، وكاميرا للرؤية المحيطية الشاملة لجميع جوانب السيارة فضلًا عن نمط رَبط مقطورة بتلك الـSUV.”

وبالانتقال إلى خاصية أخرى هامة بـ”أوروس” الجديدة، نجد أن لامبورغيني قامت بتطوير نظام إخراج عادم مميّز للغاية يُمكنه ضبط صوت المحرك وفقًا لسرعته. على سبيل المثال، ستُخرج تلك الـSUV الخارقة هديرًا رياضيًّا مُحبّبًا مع أداء القيادة “العَصبي”. وتُصاحب تلك الخاصية تقنية أخرى تُتيح للسائق الاختيار ما بين أنماط مختلفة للصوت والشعور بتغيّرات القيادة من خلال نظام التحكّم “تامبورو” (Tamburo). وجرى تثبيت آلية التحكّم في ديناميكية القيادة “تامبورو” على الكونسول الوسطي. ومن خلالها، يُمكن للسائق اختيار أنماط مختلفة تتراوح ما بين نمط القيادة الهادئة STRADA ونمط القيادة الصاخب CORSA.

جيب غراند شيروكي تراكهوك وبورشه كايان توربو S وبنتلي بنتايغا.. ثلاثة منافسين في مهمة صعبة!

لا شك أن سوق عروض الـSUV النخبوية باتت صعبة ومزدحمة بالموديلات، لا سيما مع تسابق العديد من الصانعين على إطلاق عروض استثنائية عالية الجودة به. ومِن تلك العروض المميّزة على سبيل المثال لا الحصر، يُمكن ذِكر بنتلي بنتايغا وألفاروميو ستلفيو كوادريفوغليو وجيب غراند شيروكي تراكهوك وبورشه كايان توربو S وحاليًّا لامبورغيني أوروس.

على الرغم من أنها لا تتمتّع بالمكانة نفسها التي تَحظى بها تلك الـSUV الممهورة بتوقيع علامة “الثور الهائج” فإنّ جيب غراند شيروكي تراكهوك لا تقلّ جاذبية أو قوة عن نظيرتها الإيطالية. ويَكمن الكنز الحقيقي لموديل جيب الأمريكي تحت الغطاء الأمامي؛ إذ يقبع هناك محرك فئة V8 سعة ٦.٢ لتر مزوّد بشاحن مضاعف يولّد طاقة مذهلة تبلغ ٧٠٧ أحصنة مع أقصى عزم دوران يبلغ ٨٧٥ نيوتن-متر. وبكلّ بساطة، يَعني هذا أنّ المحرك المعتمد بـ”تراكهوك” أقوى نسبيًّا، ولو بمقدار ضئيل، مقارنةً بذلك المعتمد بالطراز “أوروس”، وهو فئة V8 سعة ٤ لترات مع شاحنَي هواء “توربو” بقدرة ٦٥٠ حصانًا و٨٥٠ نيوتن-متر من عزم الدوران. لكن، يشترك الموديلان النخبويان فئة SUV في بعض الأرقام الإحصائية والعناصر الميكانيكية المتشابهة؛ إذ إنّ الموديلين قادران على اختراق الحاجز المئوي من السكون في زمن متساوٍ يبلغ ٣.٦ ثوانٍ، ناهيك بأنهما يعتمدان على نظام دفع رباعي دائم للعجلات والاستعانة بعلبة تروس أوتوماتيكية من ثماني نسب وأقراص كبح كبيرة! ويَكمن الاختلاف البارز في ما بينهما في السرعة القصوى؛ إذ تتفوّق “أوروس” بشكل ملحوظ في هذا المضمار من خلال تسجيل سرعة قصوى مقدارها ٣٠٥ كلم/ساعة، مقارنةً بتلك التي تُسجّلها “تراكهوك” والتي تبلغ ٢٩٠ كلم/ساعة! في المقابل، تتفوّق “تراكهوك” لجهة مستويات العملانية وسعة صندوق التحميل وأيضًا في سعرها؛ إذ بالكاد تتجاوز الفئة السعرية لـ”تراكهوك” حاجز الـ١٠٠.٠٠٠ دولار أمريكي، مقارنة بـ٢٠٠.٠٠٠ دولار أمريكي لـ”أوروس”!

وبالمثل، هناك SUV ألمانية المنشأ تَحت الرادار، وهي بورشه كايان توربو S. يُمكن القول بأن تلك الـSUV الألمانية تستفيد مِن ميزة يصعب إغفالها مقارنةً بـ”أوروس”، وهي الفئة السعرية التي تبدأ اعتبارًا من ١٥٩.٦٠٠ دولار أمريكي. لكن، يُولد المحرك المعتمد بـ”كايان” وهو مِن فئة V8 سعة ٤.٨ لترات مع شاحنَي هواء “توربو” ٥٧٠ حصانًا و٨٠٠ نيوتن-متر من عزم الدوران، وهو ما يُمثّل نقطة ضعف واضحة إذا ما تمّت مقارنة نظامَي الدفع بالسيارتين! في العموم، تأتي “أوروس” أسرع بمقدار ٠.٣ ثوانٍ فقط في اختراق الحاجز المئوي من السكون وأسرع بمقدار ٢٠ كلم/ساعة لجهة السرعة القصوى مقارنة بالـSUV الألمانية.

وأخيرًا، لاستكمال ثالوث المنافسين المباشرين لـ”أوروس”، هناك منافس خطير يصعب غضّ الطرف عنه: بنتلي بنتايغا. دون شك، تُعدّ تلك الـSUV الإنكليزية فائقة الترف أحد الأسباب الرئيسية وراء إقناع لامبورغيني بالانضمام إلى نادي السيارات الترفيهية الرياضية متعددة الاستخدامات. يقبع تحت الغطاء الأمامي محرك ضخم عادي السّحب فئة W12 سعة ٦ لترات يولد ٦٠٠ حصان مع أقصى عزم دوران يبلغ ٩٠٠ نيوتن-متر. لكن، يُمكن القول إنّ “بنتايغا” تأتي في مرتبة متأخّرة مقارنة بـ”أوروس” بسبب قدرات تسارعها في اختراق الحاجز المئوي من السكون (٤.١ ثانية) وسرعتها القصوى (٣٠١ كلم/ساعة)، ناهيك بفئتها السعرية المرتفعة التي تبدأ اعتبارًا من ٢٢٩.١٠٠ دولار أمريكي!

كلمة أخيرة

لا جدال على أنّ إطلاق لامبورغيني أوروس أربك حسابات عروض SUV نخبوية أخرى طُرحت بالفعل في الأسواق؛ فنجاحها يعتمد على توقيت إطلاقها الذي يتزامن مع تزايد الطلب على موديلات الـSUV النخبوية هذه الأيام. في عام ٢٠١٦ الماضي، تجاوزت مبيعات تلك الفئة من السيارات ٢١.٠٠٠ وحدة، ويعود الفضل في ذلك جزئيًّا إلى مرسيدس-بنز الفئة G وبنتلي بنتايغا، وفقًا لأحدث تقارير لمؤسسة HIS Automotive. لذا، يبدو أنه مِن الواضح أنّ الصانع الإيطالي يُحاول من خلال “أوروس” أن يكسب أرضًا جديدة ويتطلّع إلى أسواق أخرى غير تقليدية لم تكن في حساباته من قبل!

وعلى الأرجح، ستحقّق “أوروس” نجاحات لافتة ومبيعات ضخمة، لا سيما في منطقة الشرق الأوسط التي تحتاج دائمًا إلى موديل SUV فائق التّرف قادر على الخروج من راحة الطرقات الإسفلتية المعبّدة إلى رِحاب الدروب والمسالك الرملية الوعرة. وتتوقّع مؤسسة HIS Automotive بأن تبلغ المبيعات السنوية لـ”أوروس” ٢٩٠٠ وحدة في عامي ٢٠١٩ و٢٠٢٠. وإذا ما تم الأخذ في الاعتبار أن لامبورغيني بلغت مبيعاتها الإجمالية ٣٤٥٧ وحدة في عام ٢٠١٦، فإن مبيعات “أوروس” المتوقّعة ستُشكّل نصف إجمالي مبيعات العلامة الإيطالية النخبوية وحدها، في غضون العامين المقبلين!

في جميع الأحوال، فإن “أوروس” تحمل بين طيّاتها روح الموديلين الشقيقين “هوراكان” و”أفنتادور”، لكنها تُوفّر مساحات تحميل وسعة ركّاب أكبر. بمعنى آخر، هي سريعة للغاية شأنها شأن أي موديل ممهور بتوقيع لامبورغيني، لكنها لا تزال الـSUV الأكثر راديكالية وتطرّفًا على الإطلاق. ومثلما يَرى الرئيس التنفيذي للامبورغيني “ستيفانو دومينيكالي”، فإن أوروس “ترتقي بفئة الـSUV إلى مستوى لم يكن ممكنًا من قبل، مستوى عروض الـSUV الخارقة”!

على الجانب الآخر، هناك بعض النقاط السلبية التي لا يمكن إغفالها مع “أوروس”، لا سيما تلك المتعلقة بمستويات العملانية؛ فعلى الرغم مِن أن المساحات المخصّصة لقِسم المقاعد الخلفية “معقولة” و”كافية” نسبيًّا فإن المساحات المخصّصة للتحميل “متواضعة” (تتراوح ما بين ٦١٦ و١٥٩٦ لترًا)، ولا يمكن مقارنتها بما توفّره بورشه كايان على سبيل المثال (تتراوح سعة التحميل معها ما بين ٦٦٨ و١٧٨١ لترًا)! هناك نقطة أخرى تتعلّق بقدرات تحدي “أوروس” للمسالك والدروب الوعرة، انطلاقًا من أن هذا مجال جديد تمامًا على لامبورغيني. لكن، للقضاء على أي شكّ يتعلّق بتلك النقطة تحديدًا، قام الصانع الإيطالي بنَشر وعَرض لقطات فيديو دعائية لإحدى سيارات “أوروس” مموّهة بالكامل وهي تجري بسرعة ١٥٠ كلم/ساعة على طرقات متعرّجة غير معبّدة مع تفعيل نمط القيادة TERRA. لكن، ما زال علينا أن ننتظر حتى نجرّب تلك القدرات بأنفسنا للحكم عليها، فور طرح السيارة في الأسواق العام المقبل!

أخيرًا، قد لا يستسيغ العديد من الزبائن الأثرياء والأوفياء للامبورغيني فكرة اقتناء موديل سوبر-كار مرتفع عن الأرض مدعم بمحرّك فئةV8 مزوّد بشاحنَي هواء “توربو”، عوضًا عن الاستعانة بمحرك عادي السّحب فئة V10 أو V12، كما جرت العادة مع عروض الصانع الإيطالي. لكن، يمكن الردّ دائمًا على ذلك الجدال الدائر بالقول إن “أوروس” ما هي إلا موديل من موديلات لامبورغيني، في النهاية!

المواصفات الفنية

المحرك

محرك فئة في ٨ سعة ٤ لترات مع شاحنَي هواء توربو المحرك
٦٥٠ حصانًا عند ٦٠٠٠ د.د الطاقة الحصانية
٨٥٠ نيوتن-متر عند عدد دورات يتراوح ما بين ٢٢٥٠ و٤٥٠٠ د.د أقصى عزم دوران

مستويات الأداء

٣.٦ ثوانٍ من صفر إلى ١٠٠ كلم/ساعة
١٢.٨ ثوانٍ من صفر إلى ٢٠٠ كلم/ساعة
٣٠٥ كلم/ساعة ٣٠٥ كلم/ساعة

الفئة السعرية

٢٠٠.٠٠٠ دولار أمريكي في الولايات المتحدة الأمريكية
١٧١.٤٢٩ يورو في أوروبا
١٦٨.٨٥٢ يورو في إيطاليا
١٣١.٥٠٠ جنيه إسترليني في المملكة المتحدة

الأبعاد القياسية

الأبعاد القياسية قاعدة العجلات
٥١١٢ ملم الطول الإجمالي
٥١١٢ ملم العرض العام
١٦٣٨ ملم الارتفاع العام